Monday, December 1, 2008


لبيك اللهم لبيك

لبيك لاشريك لك لبيك
إن الحمد والنعمة لك والملك

لا شريك لك

أصوات الحجيج تعلو بالنداء

تبتهل بالدموع

يهرولون نحو رب غفور رحيم

تتعلق أعينهم بالكعبة

راجين الجنة

طالبين المغفرة والعفو والعتق

قلوبهم ذابت شوقا للبيت

فكان الارتواء للقلوب الظامئة

بحج البيت

يتحررون من ذنوبهم هناك

يغتسلون منها في أقدس البقاع على وجه الأرض

ونحن هنا بين الارائك والوسائد

تثقلنا الذنوب

نتمنى التوبة

العودة

أن نهرب من هموم الدنيا لجنة القرب من الله

نغبط كل حاج قد تلفح بإحرامه

كل حاج سالت أدمعه في عرفة

كل حاج روى شوقه بنظرة للكعبة

يارب

لا تحرمنا زيارة بيتك الحرام

ارو شوق قلوبنا لروحانية بيتك

اغفر لنا في عرفة

وإن لم نكن هناك

فقد باعدت بيننا الأميال

10 comments:

Anonymous said...

تحفة يا اية التوبك ده ما شاء الله بجد فكرتيني بالكعبة ياه الواحد نفسه يحج يا رب ارزقنا جميعا زيارة بيتك الحرام

دعاء

yoyo said...

اللهم بلغنا حج بيتك الحرام يارب اللهم آآمين يارب

تسلم ايدك على البوست الجميل دا

كل سنة وانت طيبة و بالف خير

تحياتى
يويو

kochia said...

يارب

لا تحرمنا زيارة بيتك الحرام

اميـــــــــن

ABOALI said...

هم هناك وانا هنا
اللهم ما اجعل لى نصيبا" فى دعائهم
ولا تحرمنا من القرب منك
والخضوع لك
والخشوع لك
والذل لك
فاءنت ربى
ورب كل شيىء

تحياتى لشخصكم الكريم

Anonymous said...

حتى ولو لم يتسنى لنا أن نحج
فلا بأس بالمتابعة
فربنا واحد
وهو غفار للذنوووب
يوم عرفة يوم مفتووح للجميع سواء من كانوا على الصعيد
أم هنا بين الأخ والحبيب
ولكن دعونا بحق نحج بقلوبنا
دعونا نستشعر كل خطوة يخطوها الحاج
كل خطوة خطاها الرسول والأنبياء من قبله
شيء تقشعر له الأبدان وتدمع له الأعين


ابتداء بالكعبة والمقام مع نبي الله ابراهيم
وكرم الله ابراهيم وجعله أمه أماما للتوحيد وجعل جميع الأنبياء من ذريته بل وتحت سقف ملته
وأمرنا بالصلاة خلف مقام ابراهيم عليه السلام لمكانته العظيمة
والمسعى مع هاجر أم اسماعيل
أما مع رسولنا الكريم
فقد وقف على الصفا يدعوا قريشا وهي التي تكذب به
استشعار هذه الأمور يدعونا الى الحج بقلوبنا قبل أجسادنا
وهو المطلوب
يذكرنا الحج بالسفر الى الله والدار الآخرة
نحن نودع الحاج المسافر لأطهر البقاع
وقد تجرد من أهله وماله وولده
وكلنا أمل بعودته
ولكن هل يتسنى لنا وداع أهلونا عند سفرهم الحقيقي الى الله

يصل الى الميقات
ويتجرد من لباسه ليرتدي لباس الإحرام
لنقول اليوم انت من تجرد من اللباس بكامل الإرادة أما يوم الرحيل الحقيقي
فسوف تجرد وأنت هااامد على الأرض يقلبوك يمنة ويسرة بلا أدنى شعور

يوم عرفة
وهو يوم الحج الأكبر
يقال لو أردت أن تتخيل وضع يوم القيامة فانظر الى يوم عرفة
الأنفاس تتلاحق
والحجيج يتوقون الى تحصيل المغفرة من الله
يعرضون عن الطعام
كل منهم ذاكر وداع
باك وخائف
لا احد يعرف الآخر
الناس تتدافع
ومنهم من يسقط ولا يجد من يحمله
الناس مترجله
وقد تمر أحيانا ركاب ضيوف الرحمن بين المترجلين
لتذكرك بالملائكة تحمل المؤمنين الصالحين الى حيث الجنان

يااارب ألحقني بركب الحجيج عاجلا غير آجل

Anonymous said...

أوووه نسيت ماخبرتك
أنا منيرة صاحبة التعليق السابق
آيه لكـ كل الود

Anonymous said...

اللهم فكك قيد حجاج غزة

اللهم آمين

قلب حالم said...

ربنا يرزقنا الحج جميعا وزيارة بيته الحرام عاجلا غير آجل

غروب said...

ربنا يارب يكتبهالك يا قمر

ويكتبها لكل المسلمين

عيدك سعيد يا حبيبتى

اقصد يا حبايبي

kochia said...

(`'·.¸ (`'·.¸*¤* ¸.·'´) ¸.·'´)
♥*** happy feast ***♥
(¸.·'´ (¸.·'´*¤* `'·.¸) `'·.¸)