Tuesday, February 10, 2009

شرف البنت



(إن الذين يرمون المحصنات الغافلات المؤمنات لعنوا في الدنيا والآخرة ولهم عذاب عظيم يوم تشهد عليهم ألسنتهم وأيديهم وأرجلهم بما كانوا يعملون )

قعدت أتأمل في آيات القذف اللي ذكرت فالقرآن الكريم

والوعيد الشديد اللي فيها

ووصف ربنا للذين يرتكبون هذه الكبيرة

تأملت كثيرا لماذا هذا الوعيد الشديد
عقوبة وحد في الدنيا
وعذاب في النار في الاخرة
كبيرة تستوجب دخول النار فالاخرة

فكرت
ربنا سبحانه وتعالى عادل .. رحيم .. رحمن
مطلع وعالم

عارف قلب البنت اللي هتتحط فالوضع ده هيبقى عامل ازاي

قلب مكسور

روح مظلومة

لا يخفف ألمها أي شيء في الدنيا

مهما طال الظلم أو قصر

داخلها زرع ألم عميق لا يختفي بمرور الزمن

عارفين شعور البنت لو لاقدر الله حد اغتصبها ؟؟
شعور أن أعز ما تملك قد تم تدنيسه
أنها مكرهة سلبت شرفها الغالي

شعور المقذوفة شبيه بهذا
عنوة قد تم تدنيس سمعتها

اتهمت ظلما وزورا بما لم تفعل
هناك من يحاول تدنيس كرامتها واعتزازها بما هي عليه

أنا أنثى

لكي أكون أنثى فخورة

أمشي مرفوعة الرأس بين الأنام

لعلمهم ولعلمي بأني شريفة محترمة ... لم يلطخ كرامتي أمر مهما صغر أوكبر

ما بالكم لو سلبت الفتاة هذا الفخر والكبرياء

ما كنه شعورها وهي تسير بين أعين تتهمها بما لم تفعل

هي المحصنة الغافلة التي لم تفكر يوما في أي أمر يسيء من كبائر وفواحش

غافلة ان في هذا العالم .. ذئاب بشرية مهمتها تحطيم نفسها



ما كنه شعورها ؟

وقد غرز قلبها بشظايا عميقة بهدف تفتيته ؟

هي تعلم ما هي عليه
واثقه أنه محض افتراء

ولكن الشعور بالظلم والمرارة والألم والكره لا يختفي


أتعلمون الشعور بأن تكون حيا ؟؟
كل ما فيك ينبض وتعبر فوقك جرافة بهدف تحطيمك

تسمع أصوات تكسر عظامك
تتفتت لقطع صغيرة من المستحيل تجميعها مرة أخرى

الألم العميق الساكن بداخلها لا توصفه الكلمات

تعجز المعاني عن إيضاحه

احتراق قلبها ومرارته لا يتخيله مخلوق

تموت في اليوم ألف مرة

قلبها يطعن ويطعن مرارا وتكرارا .. حتى يستنزفه الوجع
روحها تهشم وتحطم
تتصادق الدموع وعينيها
ماعادت تبصر الدنيا الا من خلال دموعها

تتآلف روحها والوجع فلا تعود تحيا بغيره
تملأ الدنيا صراخا وعويلا .. لكن الألم لا يسكن

تتغير نفسها لتصبح ذات جرح غائر لا يندمل
ولا يزول أبدا عن خريطة تشكيلها

قد تسمع جميع الكلام العقلاني عن عدم أهمية هذا الألم فحقها لا شك عائد إليها

لكن كل هذا لا يجعل الألم يزول أو يختفي
رغم ثقتها في موعود ربها بالنصر

إلا أن قلبها المكلوم يظل ينزف

حتى ترى الانتقام الشافي له

الله سبحانه وتعالى عادل ورحيم
يعلم كم أن قلبها سيتحطم ويتألم ويذوي

فوعدها بأن يرد لها حقها
في الدنيا والآخرة




11 comments:

Rannon said...

بوست أكتر من رائع ومعاك حق في كل كلمة
تحياتي:)

blue-wave said...

بوست جميل بالفعل
وياريت كلنا نتعلم ونستفيد منه

بحـــر الدموع said...

الحمد لله الذي اعطى لنفسه اسم العادل والحق
فهو عادل أعطى لكل شخص حقه ووعد كل مظلوم برد حقه إليه
وأسأل الله أن يحفظ بنات وشباب المسلمين من كل سوء
وأن يحفظ اخواتنا من كل ذئب بشري يحلم بإنتهاك حرمتها وسلب شرفها وعفتها لأجل شهوة حيوانية نجسة

لا تنسوا اخوانكم في غزة من دعائكم

||..بحــر الدموع..||

AbdElRaHmaN Ayyash said...

:)
الانتقام هييجي
و الزعل طبيعي جدا
بس ...
مش عارف
بجد ربنا يعين اللي تتعرض للموقف ده

ABOALI said...

نحن فى عالم مملوء بكل الالوان
من ادرك قيمة الخلق الحسن وتمسك به فلن يضره شيىء سواء اكان حواء ام ادم
ان لهذا الكون مدبر للامور ولا تمشى الامور هكذا
ولنا فى زوجة رسول الله السيده عائشة المثل
وجاءت برائتها من 7 سموات

الله اسئل يهدى الجميع

تحيتى

كلاكيت تانى وتانى said...

ارجو نشر الايفنت لديك على مدونتك او جروبك والدعوة لحضور الحفل بين كل المدونين واصجقائكم على الفيس بوك وذلك لتأييد المدونات المشاركات فالحدث ويشرفنا حضورك
صورة الغلاف على مدونتى
حفل توقيع العدد الثالث من سلسلة مدونات مصرية للجيب
كتاب "أنا انثى " ..لمجموعة من المدونات النساء

أول كتاب يناقش اهتمامات المرأة بقلم مجموعة من النساء ويطرح القضايا للنقاش

ضيفة شرف الحفل ..(غادة عبد العال ) صاحبة مدونة ..عاوزة أتجوز..والتي صدر لها كتاب بنفس العنوان عن دار الشروق

ومن المشاركات في كتاب ..أنا أنثى
نوارة نجم
اسر ياسر
ايناس لطفى
نرمين البحطيطى
شمس الدين
د . رشا عبد الرازق
بيلا شريف
مكسوفة
بسمة عبد الباسط
مريم الغنيمى
إيمان نادى
زهراء امير بسام
آية الفقى
مروة السيد
أميرة محمد محمد محمد
فاتيما
مذكرات عانس
نرمين البحطيطى
سلمى أنور
انجى سمراء النيل
سارة ابراهيم على
سمر مجدى
مروة النجار
شيماء حسن
نسرين عبد النعيم
د.مرام محمود
ايناس لطفى
نجلاء الشربينى
محاسن

يصاحب الحفل عرض فيلم قصير و==================================
المكان
المركز الثقافى الدولى
17 ش السد العالى ميدان فينى الدقى
الشارع المقابل لشيراتون الجزيرة
اقرب محطة مترو انفاق محطة الاوبرا
الزمان
يوم 3 مارس الساعه 4.30 عصرا

لجين أبو الدهب said...

ربنا جعل عزة البنت فى هذا الشئ ..

وأقصى ما يكون ان ينزع منها غصبا ..

أو ان يتكلم عنه احد بسوء ..

تشعر انها قتلت وانتهت ..

ستر الله جميع بنات المسلمين ومن اراد بهم مكرا جعل كيده فى نحره ..

ما شاء الله بوست رائع ..

جزاكِ الله خير ..

دُمتِ بخير ..

shirry said...

جميل اوي البوست دا
وكويس ان في ناس بتزكر الناس
واكيد معظمنا استفاد من البوست
ربنا يهدي الجميع

دهاء سياسي said...

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

ما شاء الله .. أول مرة اعقب عندك هنا .. مع انى بتابعك على فترات متقطعة

التدوينة دى مكتوبه بعبقرية ما شاء الله .. قدرة التحليل فيها قوية جدا و نقلك للاحساس بيمس القلب مباشرة

ربنا يباركلك و يبارك فيك يا رب

شرفت بقراءة كلماتك
دمت بكل خير يا بنوته :)

life said...

الحمد لله ربنا عادل
ورحمته بينا كبيرة


بجد الموضوع رائع
سلمت يداكى

Kontiki said...

اةةةةةةةةة
كلامك ميحسهوش الا اللى داق مرارتة
عشان يتشتغلى عشان مش محتاجة حد عشان مش عاوزة اى جوازة و السلام عشان بترفضى عرسان من جيرانك الغير مؤهلين عشان ليكى صحاب عشان بتحبى الحياة عشان انت انثى والكل طمعان كل لسان بيتكلم كل لسان بيطعن ويقول السنة زى السنة جهنم بتطعن وتحرق
متقوليش غير حسبى الله ونعم الوكيل