Wednesday, October 28, 2009

قم للمعلم وفه التبجيلا


معلمتي الغالية

اليوم علمت بأنها قد رحلت
ودعت دنيانا الكئيبة وفاضت روحها إلى بارئها

معلمتي مريم

تولت مهمة تعليمي مادة الأحياء لثلاث سنوات هي عمري في الثانوية

لم يكن يضاهيها أحد في علمها وأدبها الجم

كانت حقا مثالا للمربية الفاضلة صاحبة الرسالة

كانت الأحياء هي عشقي الثاني بعد اللغة العربية

وزاد حبي لها بسبب معلمتي

مازلت أذكر كيف آمنت بي

وجمعت لي صفوف ثالث ثانوي علمي جميعا

لأشرح لهم درس الأحياء

جلست مع الطالبات ووقفت أنا مكانها أشرح لهم ولها

قد لايفهم الجميع تلك العلاقة المميزة التي تجمع بين المدرسة والطالبة

قد ينسى البعض قدر المعلم ورسالته

قد تغيب صورة ذلك المربي العظيم عن الأذهان

لكن معلمتي

كانت حقا معلمة

رحمك الله معلمتي الغالية وجعل مقامك مع النبيين

أشهد ربي أنك قد أديتي رسالتك على أكمل وجه

وعلمتنا حقا كيف يكون المعلم وريثا للنبي

5 comments:

A.SAMIR said...

اللهم يرحمها و يكرم مثوانا

donya said...

اول زياره للمدونه

رحمها الله واسكنها فسيح جناته
آمين



*تحياتي

Anonymous said...

كأبتيني اوي وهيجتني الأحزان ياآيه
كانت سنه مليئه بالفقد والفراق

ربنا يرحمها فعلا كانت معلمه كويسه فعلا

ويرحمنا كمان ويختم لنا بالحسنه


ارتاحت بجد..وتعبنا احنا


شرودي حزين...سميه

مـجـنـووون said...

الله يرحمها ويسكنها فسيح جناته

في ناس بتموت بس بيبقي ليها أثر يظل باقي إلي يوم القيامة

ومفيش أفضل من علم نافع علمته ودرسته لناس كتير

وبجد انا بحيكي علي احترامك وتذكرك لمعلمتك

تقبلي مروري
مجنووون

salma mohamed said...

ربنا يرحمها ويصبر أهلها ويصبرك,
آسفة ان اول زيارة تكون في امر زي كده